27 نوفمبر، 2006

حِـــــــــكــم

(رأيك يهمنا وسجارتك تضرنا)

القائل: مروش ، لياسر تعليب علي الماسينجر رغم إنه مبيشربش سجاير

(الحياة مدرسة)

القائل: جدو الله يرحمه ، نقلها عنه خالو في حوار مع ماما لما زرنا امبارح

(اللهم إنا نعوذ بك من صحبة أهل الفراغ)

القائل: في كتاب الوقت هو الحياة للشيخ يوسف القرضاوي

Wer alles gibt, gibt nie zu wenig.

معناتو ان اللى بيدي كل حاجة أكيد بيدي كتير
القائل : مثل ألماني، نقلها عنه منار اختي

(إذا كان الله ورسوله في جانب فلا تكن في الجانب الآخر)
القائل: بن القيم الجوزية في كتابه القيم جدا جدا الفوائد
اصنعنا على عينك يارب العالمين
القائل خالد أبو شادي في أحد أدعية التراويح

(اهدنا الصراط المستقيم)

أحب آية لي في القرآن، واكتشفت ان رحاب كمان بتحبها

(عاتب أخاك بالاحسان إليه واردد شره بالانعام عليه)

القائل : الامام علي بن أبي طالب، نقلها عنه ايمان عبدالمنعم ع الماسينجر

عيش ندل تموت محروق

القائل : عمر أخو مصعب أحمد - مبرمج موقعنا المبجل

أجمع العارفون بالله أن ذنوب الخلوات هي أصل الانتكاسات وأن عبادات الخفاء هي أعظم أسباب الثبات

القائل : بن القيم الجوزية، رسالة من موبايل منار أختي

(وما بكم من نعمة فمن الله)
القائل: الله عز وجل ، سبحانك يارب ما من شئ رزقتنا اياه من خلق حسن أو ميزة أو نعمة إلا منك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* من فضلك ضع حكمتك في التعليق

26 نوفمبر، 2006

فرحة .. فرحة .. فرحة

نظراً لأني بحب أفرح بأي حاجة بمر بيها في حياتي وبعيش لحظات السعادة بأي حاجة بتحصل لي، رغم إني شخصية قلوقة وبصراحة بدأت أفكر التفكير ده من ساعة ما عملت مشروع التخرج وكان متميز جداً ولله الحمد رغم خلافات الشلة اللى كنا بنشتغل مع بعض وتأثري النفسي بالموضوع ده لدرجة انى فضلت تقريبا لمدة شهر كامل مكتئبة وبعيط .

المهم ساعتها سارة صاحبتى قالت لي عيشي الموقف اللى انتى فيه وسيبك من أي حاجة تكئب لأن الحياة في حاجات كتير تكئب .

بقيت من ساعتها بفرح بأي حاجة أو إنجاز بحققه في حياتي ... بس وأنا بارجع نفسي من فترة وباراجع السنة اللى بعد التخرج لاقيت فى حاجات كتيرة أوي حصلت لمروش لازم تفرح بيها، لاقيت نفسي باتقدم بسرعة في شغلي وكل اللى يقرأ موضوع أنا باعمله يشكر فيه من أول الفكرة لحد الكتابة، واتطور وضعي في الشغل وجت فترة كنت كل ما ادخل فيها بخاف علي نفسي جداً إني أتغر من كتر ما الناس كانت بتشكر في شغلي .

حسيت إن ربنا أنعم عليا في السنة دي بنعم كتيرة أوى أهمها إنه رزقنى بأصدقاء مخلصين جداً خلوني أحب الحياة، وكل ما افتكرهم أعيط وأستغرب إن ازاى ربنا أنعم عليا بأصحاب دي شخصيتهم وبيحبوني الحب دا كله وواثقين ثقة لا نهائية إن ربنا لن يفرقنا آية الله إيمان عبدالمنعم (دا اللقب اللى بقولهولها لأنها ماسكة القسم الدينى في جرنال عين !!) ورفيقة المترو (علي رأي الشخ مسعود) رحاب عبد المحسن، دول البنتين اللى صاحبتهم بعد التخرج وبصراحة حاسة إنهم دعاء من حد ليا في لحظة صدق إني أصحاب ناس كويسيين.

دا غير فرحتي بمحمد أخويا بعد ما خد الدكتوراة، وفرحتي بمنار أختي لما اتخطبت، واستعددنا لاستقبال مولود جديد من عبير، وبرغم إن منال سافرت وخلاص هتستقر مع زوجها ومش هنشوفها هي وسارة وعبدالرحمن ومريم إلا كل فترة طويلة بس يارب يقدرها الخير حيث كان.

ومن ضمن فرحتي برضو فرحتي الكبيرة بحبي لماما وبابا الله يرحمه وأخواتي .. في فترة قعدت أفكر فيهم فلاقيت إزاى الواحد مش ممكن يكون واخد باله من ناس حوليه وقريبين منه بيحبوه الحب دا كله بس لاقيت ان مشكلتنا إننا بنتعامل مع الناس القريبين مننا واللى بيحبونا باعتياد ومبناخدش بالنا من مشاعرهم ناحيتنا رغم انهم أقرب الناس لقلبنا .. فكرت ولاقيت إزاى الواحد ممكن يكون مش واخد باله من مشاعر مرهفة جداً إليه ماما اللى أقل حاجة بتعملها إنها بتقشر لي برتقال على طول وتديهولي اكله عشان ميجليش برد .. بابا الله يرحمه اللى كان بيعملي ساندوتشاتي دايما قبل ما اروح المدرسة وكان بياخدني معاه المسجد ويوصي عليا الشيخ عشان احفظ قرآن ... ومنال ومحمد وعبير ومنار اللي بيعاملوني كأني بنتهم الصغيرة أو زي ما منار بتقولي "احنا بنحس انك حاجة بتاعتنا .. بنخاف عليك وبنفكر فيك وبنحبك أوى"

الحمد لله الذي شكره نعمة تستحق الشكر

كل دى نعم ممكن تكون في حياة الانسان ويتضايق بعد كدا ودا جزء بسيط من اللى في بالى دوقتى لأني أكثر واحده بكسل أفتكر .

وكانت أخر فرحتي النهارده بعد نشر حوار مع شخصية مهمة جداً زي حارث الضاري ..

م الآخر اكتشفت إن أكتر حاجة بتخليني أحس بالفرحة وبالحياة حوليا رسالة أفراح الروح ودي الحاجة اللى بحب أقراها كل ما اكون متضايقة وهتكلم أكتر عنها في تدوينة نظرات في أفراح الروح لأنها أجمل من إني أذكرها بين السطور.

الحمد لله رب العالمين