29 أبريل، 2007

فى رحــــــ"ــالإيمانــ"ـــــاب

فرحت جدا طبعا لما ايمان حكيت لى اول اول امبارح على النقاش بينها وبين رحاب انا بحب مين فيهم اكتر وان كل واحدة فيهم كانت بتقول للتانية مروة بتحبك اكتر منى...
أنا فعلا مش عارفة بحب مين اكتر لانى بحبكم انتو الاتنين اوى ... من كام يوم ونفس اليوم اتكرر فى رمضان قلقت من النوم وافتكرتكم انتو الاتنين اوى لدرجة ان عنيا دمعت .. كنت مستغربة اوى ... حب ربنا ليا لدرجة انه ينعم عليا بيكم انتو الاتنين ..
ممكن يكون اميز حاجة فى صداقتنا انها عالية اوى وفيها اخلاص جامد اوى رغم اننا بنشد على بعض فى تعاملتنا احيانا كتيرة لما واحدة فينا بتغلط.
ممكن احب مين اكتر؟
رحاب اللى بتفرحنى جدا فى ردها عليا فى التليفون بعد ما بقول سلامو عليكم (مروةانابحبكاوى..انت غاليةعندىاوى) أو الكلمة اللى دايما بتقولهالى انتى احسن "حد"عرفته فى حياتى، وتليفونات منتصف ليل القاهرة
ايمان ومشينا مع بعض من البحوث للتحرير وحكايتنا
يا الهى انت اعلم ما بقلبى نحوها
انت اعلم انت قلبى دام ينطق حبها
لست ادرى كيف كان قلبى ينبض قبلها
حينما ادعوك ربى استمع لدعائها
حينما انظر لقمرك استشف وجهها
احببتنى فيك ربى وشعرت بحبها
اخبرتنى ان حبى هو مجرى دمها
تلك اختى فيك ربى لا تلتنا نفترق
كيف اشكو من فراق كيف والوعد اتثق
اننا نبقى سويا طالما بقى الرمق
اننا نخلد فى النعيم ان كلانا قد صدق
كدت اغرق فى حياتى كدت افقد الطرق
انقذتنى من ظلامى انقذتنى من الغرق
يا الهى هى نعمة لا تدعها تنجلى
هى ضوئى وسنائى لا تدعها تنطفى
هب لها منك ايمانا تهدى به وتهتدى
وامنحها اللهم علما من عقلها لا ينمحى
واجعل العرش لقانا والذنوب تنجلى
فعلا ثلاثا من كن فيه وجد بهن حلاوة الايمان
وأن يحب المرء لا يحبه الا لله

واقدر لى الخير حيث كان

اللهم اقدر لى الخير حيث كان وارضنى به .. علمتهولى خالتو ايمان ايام ما كنت فى ثانوى كانت دايما توصينى ادعيلها بيه، بس بالمقطع الاول فزودت عليه المقطع التانى (وارضنى به) وبقيت ادعى بيه على طوووول، مع احترامى لصلاة الاستخارة واهميتها بس كنت دايما بحس ان الدعاء ده تاثيره اقوى فى اختياراتى سواء اختيار كلية او اى اختيار تانى فى حياتى بالذات الاختيارات الصعبة ومش واضحة اوى ومحتاج فيها سرعة فى الرد.
لاقيت ان الدعاء ده فعلا محتاجاه فى كل حياتى ان ربنا يقدر لى فيها الخير حيث كان والاهم من كدا انه يرضينى بيه فتحس بعد اختيار ربنا بنشوة وسعادة داخلية اوى.

14 أبريل، 2007

العفو العام

ينبغي للإنسان أن يصدر كل ليلة عفواً عاماً قبل النوم عن كل من أساء إليه طيلة النهار بكلمة أو مقالة أو غيبة أو شتم أو أي نوع من أنواع الأذى، وبهذه الطريقة سوف يكسب الإنسان الأمن الداخلي والاستقرار النفسي والعفو من الرحمن الرحيم، وطريقة العفو العام عن كل مسيء هي أفضل دواء في العالم يصرف من صيدلة الوحي «ادفع بالتي هي أحسن» «والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين»، يا من أراد الحياة في أبهج صورها وأبهى حُللِها اغسل قلبك سبع مرات بالعفو وعفّره الثامنة الغفران، قام رجل يسبُّ أبا بكر الصديق ويقول: والله لأسبنَّك سباً يدخل معك قبرك، فقال أبو بكر: بل يدخل معك قبرك أنت، وسبَّ رجلٌ الإمام الشعبي فقال الشعبي: إن كنتَ كاذباً فغفر الله لك، وإن كنتَ صادقاً فغفر الله لي.
إن تحويل القلب إلى حيّات للضغينة وعقارب للحقد وأفاعي للحسد أعظم دليل على ضعف الإيمان وضحالة المروءة وسوء التقدير للأمور، وكما يقول شكسبير: لا توقد في صدرك فرناً لعدوك فتحترق فيه أنت، ما أطيب القلب الأبيض الزلال، ما أسعد صاحبه، ما أهنأ عيشه، ما ألّذ نومه، ما أطهر ضميره، ثم هل في هذا العمر القصير مساحة لتصفية الحسابات مع الخصوم، وتسديد فواتير العداوة مع المخالفين؟ إن العمر أقصر من ذلك، وإن الذي يذهب ليقتصّ من كل من أساء إليه وينتقم من كل من أخطأ عليه سوف يعود بذهاب الأجر، وعظيم الوزر، وضيق الصدر، وكثرة الهم مع قرحة المعدة، وارتفاع الضغط، وقد يؤدي ذلك إلى جلطة مفاجئة أو نزيف في الدماغ ينقل صاحبه مباشرة إلى العناية المركّزة ليضاف لقتلانا ممن مات في قسم الباطنية صريعاً للتخمة بعد أكلة شعبية قاتلة، إن أفضل أطباء العالم هم ثلاثة: الدكتور بهجة، وتخصصه السرور والفرح والعفو والصفح، والدكتور هادئ، وتخصصه أخذ الأمور بهدوء والدفع بالتي هي أحسن، والدكتور رجيم، وتخصصه عمل رجيم للجسم لمنعه من كل ضار ومن الإكثار من المشتهيات التي يدعو إليها الشيطان الرجيم.
أيها الناس: الحياة جميلة، ألا ترون النهار بوجهه المشرق وشمسه الساطعة وصباحه البهيج وأصيله الفاتن وغروبه الساحر، لماذا لا تشارك الكون بهجته فتضحك كما تضحك النجوم، وتتفاءل كما تتفاءل الطيور، وتترفق كما يترفق النسيم، وتتلطف كما يتلطف الطّل، الحياة جميلة إذا أخرجتم منها الشيطان والشر والشك والشتم والشؤم والشماتة وشارون، والمشكلة أن بعضنا متشائم تريه وجه الشمس فيشكو حرّها، وتخرج له الزهرة فيريك شوكها، وتشير إلى نجوم الليل فيمتعض من ظلمته، إذاً اقترح عليك أن تصدر الليلة مرسوماً بالعفو عن كل من أساء إليك وبعدها سوف تنام ليلة سعيدة لم يمر بك ليلة أجمل منها كما قال صديقي الشريف الرضي:
* يا لَيلَةَ العفو أَلاّ عُدتِ ثانِيَةً؟ - سَقى زَمانَكَ هَطّالٌ مِنَ الدِيَمِ
هنيئاً للعافين عن الناس، قبلات على رؤوس الكاظمين الغيظ، باقات ورد لمن سامح وأصلح، مع الشكر الجزيل للمقنع الكندي حيث يقول:
* وَلا أَحمِلُ الحِقدَ القَديمَ عَلَيهِمُ - وَلَيسَ كَريمُ القَومِ مَن يَحمِلُ الحِقدا الإنسان السوي والمؤمن الراشد يكون منزوع الدسم من السم عنده براءة اختراع لمكارم الأخلاق، مختومٌ على جبينه خاتم «ومن عفا وأصلح فأجره على الله»، غفر الله لنا إساءتنا للغير، وغفر الله لمن أساء إلينا وغداً نلتقي في الجنة إن شاء الله تحت مظلة «ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين».
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
د. عائض القرنى، الشرق الأوسط : الخميس / 29 / 3 / 2007م

5 أبريل، 2007

عشــــــــــــرينات والرعيل الأول

النهارده عيد عشرينات المجيد .. كل سنة وأنت طيب يا عشرينات وعقبال 300 سنة وأنت من أحسن لأحسن .
أول واحدة اقترحت عليا أروح عشرينات كانت سارة جمال واحنا فى تالتة كلية عشان أتدرب هناك لما كنت رايحة أتدرب فى اسلام أون لاين، المهم روحت انا وحنان سليمان وقابلنا ساعتها شرين اللى كانت مسؤولة القسم الدينى فى الموقع، اقترحت موضوع عن الاستعداد لرمضان (مرحب شهر الصوم .. من دوقتى) نزل بنفس المقطع الأول بس شرين زودت من دوقتى، حسيت براحة نفسية جدا هناك.
للتصل بنا شرين بعد ذلك عشان نحضر اجتماع مع ا. هشام، كان اجتماع تعريفى بين الناس اللى بيتدربو والخمس الكبار وا. هشام، لتكتشف أن كتاب عشرينات كلهم متدربيــــــــــــــــــــــــن.
وأنت شبشب
كانت فكرة تانى موضوع عن الهدايا يعنى مع ياسمين مسؤولة قسم المنوعات والعلاقات، كان عنوانه (كل هدية وأنت مبسوط بيها)، عشان أعمل موضوع تالت لصفحة الدين وتنتهى علاقتى بالموقع هذا العام لانشغالى فى مشروع التخرج، روحت خلال السنة دى مرة واحدة عشان اسلم على شرين لانى كنت حبيتها اوى وكانت ساعتها لسه راجعة من المغرب.
وأرجع مرة تانية بعد التخرج عشان أراسل عشرينات بعد التخرج، وبعد كدا يطلب منى أنى انتظم، لأتعرف
على البراء اللى بعتنى لعبد الجليل الشرنوبى عشان اتدرب معاه، وكان بيكلمنى على واحدة اسمها ايمان عبدالمنعم، حسيت من كلامه ازاى أبقى فى مجال الصحافة وما أعرفهاش، وبدأت أقرب من هبة اللى وصيتها شرين بعد كدا انها تتبنانى زى ما شرين كانت متبنياها.
عشان أعمل موضوع لصفحة اى جى فوت عن كمال الشاذلى ويحرره براء، ويقترح على أ. احمد نصر أحضر اجتماعات إى جى فوت، وبعدين ندخل فى صفحة رمضان.
نشرة 9 .. أحبك أحبك أحبك
أكتر حاجة بحبها فى عشرينات نشرة 9 لحد دوقتى، اللى كانت مسكاها ياسو وبعدين بقيت انا تحت ايديها فى الموضوع لحد ما سلمتهالى فى نص مارس.
فى يوم كنت جاية فيه الساعة 4 وطلعت قعدت على جهاز فى الثقافى وبعدين لاقيتها بتسالنى ع الماسينجر انتى فين؟؟؟؟، من النهارده انتى مسؤولة عن النشرة .. اتثبت ساعتها .. يعنى ياربى فى اليوم اللى جاية فيه متأخر .. المهم نزلت جرى عشان تقولى على الخبر اليقين .. وشرين تقول لمصعب يعلمنى ازاى ادخل على الادمين وارفع الصور والنص .. وكنت ساعتها باغلط كتير وكان دايما الموضوع يترفع من غير صورة أو يترفع صورة واحدة فى موضوعين .
كانت أجمل فترة ليا فى الموقع بالذات ان كان نفسي اشتغل مع ياسمين، وكانوا بيقولوا ساعتها ان النشرة متميزة جدا، المهم فضلت كدا لحد شهر سبعة بالتحديد 11 يوليو، عشان اخد اجازة اربع وخميس وجمعة وسبت وارجع الاحد، وتانى يوم الاجازة يأسر حزب الله الجنديين الاسرائيليين وتقوم الحرب يوم الخميس عرفت ساعتها انى عاملة توازن فى الوطن العربى!!
المهم بعدها بقيت أنا ومنى مسؤولين عن صفحة الحرب الآن اللى كانت نقلة حلوة اوى فى حياتى وفعلا حبيتها اوى يمكن لأننا الحمد لله قدرنا نعمل فريق عمل لذيذ أوى بمساعدة الاخوان مصعب والمعتصم اللى وعدناهم نجيبلهم تورتة بعد ما تخلص الصفحة وبعد ما يخلص السى دى ولسه موفناش بالوعد.
لأتولى مسؤولية المراسلين وفى رمضان جت لنا فرصة حلوة اوى، دكتور احمد عبدالله هيعمل ندوة فى الساقية عن لبنان، اقترحت منى نستعيد فكرة السى دى اللى كان اقترحها علينا ا. احمد نصر ومكملنهاش، عشان نخلص الموضوع كله فى اقل من أسبوع ،وتتنسخ السي ديهات ونروح نوزعها فى الساقية وبعد كدا نبعتها لبنان مع أروى.
حكاية جهاز
أبرز ذكرياتى فى عشرينات كانت البحث عن جهاز، أول ما شرين قالت لى انتظم قالت هتيجى تقعدى فى الاجتماعى بعد الساعة 4قعدت ايامها فى الاجتماعى والعلمى والشرعى والثقافى والمالتى ميديا والارشيف والجودة، وبعد ما مسكت النشرة نسقت شرين مع ا. على اقعد على جهازه من الصبح لحد الساعة 3 وبعدها اشوف حالى، المهم فضلت كدا لحد ما اتنقلنا ايران وطبعا كانت الكارثة لان اتطلب منا اننا نجى كلنا بدرى .. يعنى انا هقعد فين راحت شرين وا. احمد زين نسقوا مع ا. هانى محمود ربنا يكرمه يجيب اللاب توب بتاعه واقعد عليه، لحد ما الاى تى جاب لأستاذ على جهاز لان جهازه يصلح للاستخدام الادمى بنسبة ضئيلة، وانا خدت الجهاز.. هو صحيح مبقاش يطلع صوت ومبيدخلش ع النت ورك ومؤخرا بقى يعمل ريستارت لوحده والورد كل شوية يقفل لوحده ويطير لى الحاجات اللى كتباها لو مكنتش مسيفه.
عودة للرعيل الأول اللى أحب أقولهم فى عيد ميلاد عشرينات ربنا يكرمكم فعلا اتعلمت من كل واحد فيكم كتير رغم انى مش بختلط كتير معاكم لانى مبعرفش اخد وادى اوى مع الناس، بس فى حاجات كتير اوى اتعلمتها بالملاحظة، شرين انتى طيبة اوى وماشاء الله عليك انك بتعرفى تقربى من كل الناس، ياسو بحب فيك رجاحة عقلك واتزانك، أ. احمد نصر مفتقدة تحميسك ليا اول ما كنت ادخل اسلم على حضرتك تروح قيل لى مروة فى كذا كذا حصل ما تشوفيلنا ظروف الموضوع ده كنت احط الشنطة واقعد اتصل بفلان وفلان عشان اظبط الموضوع، ومش هنسي نصيحة حضرتك بان مش كل اللى بقراه لازم يظهر فى الموضوع لان دا بيبان فى اسلوب الكتابة، ا. على بحاول اتعلم منك ازاى الواحد يجيب لقطة مميزة وهى دى اللى يشتغل عليها دا بجانب اسلوب الكتابة طبعا، ا. احمد زين للاسف ما عرفتش استفيد من حضرتك كتير لأنى قلما كان بيتعدى كلامى مع حضرتك السلام اليومى بس كنت بحاول اركز مع حضرتك فى الاجتماعات واسلوب ادارتك وملاحظاتك، ومن الحاجات اللى بحاسب نفسي انى اتسرعت فيها اليوم اللى دخلت فيه لحضرتك عشان اخد ملاحظاتك على شغلى وللاسف لاقيت حضرتك بتقولى كنت لسه هبعت لك ميل حالا، ومازلت نفسي حضرتك تبعت لى الميل، هبة ما نشيتش انى اركز فى انى احط مدخل لكل فقرة فى الموضوع، مريم بحاول افتكر صورتك وانتى بتشتغلى فى الدوشة واطبق الموضوع ده، البراء افكارك وافتكساتك بالذات يوم اقترحات ملف الغباء، مصعب من كتر الحاجات التقنية اللى اتعلمتها منك ما اقدرش اذكر حاجة معينة بس ليا ملاحظة عليك ان من الصعب ان يكون فى انسان لا اختلاف عليه فى وسط الناس، معتصم صاحب أجمد ايفهات بالذات انك بتقولها وانت بتتكلم جد.
باتمنى لكم كل خير وربنا يكرمكم انتو والفريق الموجود حاليا.